فتحى يا وردة

“فتحى يا وردة قفلى يا وردة” أغنية الطفولة البريئة. مرحلة تكوين الصداقات ومعرفة الاخر. تلك المرحلة التى تشكل شخصياتنا وتزسم ملامحنا. يبقى اثرها الطيب إلى ما لا نهاية. صداقات نقية تستمر العمر كله لم يرد بها سوى اللعب معاً فى حوش المدرسة. تقاسمنا العيش والملح وهتفنا للعَلم فى طابور الصباح. ويوماً ما تشاركنا نفس الهتاف للحرية. أصدقاء العمر واخوات العشرة أتذكرهم دائماً بهذه الاغنية التى كنّا نلعب عليها فى سنوات حياتنا الأولى و أدعو الله ان نظل ككل الورود التى غنينا لها ونحن صغار.